درهم البخيل..

كان بعض البخلاء إذا وقع الدرهم في كفه قال مخاطباً له : أنت عقلي وديني وصلاتي وصيامي , وجامع شملي
 
, وقرَّة عيني , وقوتي وعِمادي وعُدتي ,ثمّ يقول :يا حبيب قلبي وثمرة فؤادي ,قد صرت إلى من يصونك ,
 
ويعرف حقك , ويُعِّظم قدرك , ويشفق عليك , وكيف لايكون كذلك وبكَ تُجلب المسار, وتُدفع المضار , وتعظم
 
الأقدار , وتعمر الديار , وتزوج البنات , ترفع الذكر وتعلي القدر ,ثمّ يطرحه في الكيس وينشد:

بنفسي محجوبٌ عن العين شَخصهُ 

وليس بخالٍ من لساني ولا قلبـي

ومِن ذِكْره حظّي من الناس كلّهم

وأولُ حظي منهُ في البُعد والُقربِ

**

بخل أهل الكوفة

قال بعضهم : بت عند رجلٍ من أهل الكوفه المُوسرين , وله صبيان نيام ,فرأيته في الليل يقومُ فيقلبهم من جنب ٍ إلى جنبٍ.
فلما أصبحنا سألته عن ذلك .فقال : هؤلاء الصبيان يأكلون وينامون على اليسار , فيمريهم (يسهل الهضم )
 
الطعام , ويصبحون جياعاً ,فأنا أقلبهم من اليسار إلى اليمين لئلا ينهضم ما أكلوه سريعاً !

**

دعاه وأخر الطعام ..

ومن طرف نوادر أبي عبدالله بن الحجاج في رجل ٍ دعاه وأخّرالطعام إلى المساء فقال :

يـا ذاهباً في دارهِ جــائــياً...بغير معــنىً وبـلا فــائــده

قد جُنَّ أضيافك من جوعهم...فاقرأ عليهم سورة المائدة

**

يقولون ما لا يفعلون !

كان ابن هرمة (شاعر غزل من أهل المدينة ) , من أبخل الناس على ادَّعائه الكرم في شعره .فأتاه يوماً جماعة
 
فقال :ما جاء بكم ؟فقالوا : شعرك حيث تقول :

اغشى الطريق بقبتي ورُواقها... وأحلُّ في قبب الربى وأقيم

إني امرؤ جعل الطريق لبيته ... طنــباً وأنــكر حــقَّه للئــيم

فنظر إلينا وقال : ماعلى الأرض عُصبة أسخف منكم عقولاً !

أما سمعتم قول الله سبحانه وتعالى : ( وأنهم يقولون ما لا يفعلون ) في الشعراء؟

والله إني لأقولُ ما لا أفعل . وأنتم تريدون أن أفعل ما أقول , والله لا عصيت ربّي في رضاكم.

**
أيش تصنع ؟

قال بعضهم :دخلت الكوفة فرأيت صبياً قائماً عند شق حائط ومعه خبر وهو يكسر اللقمة ويتركها في شقَّ الحائط
 
ويأكلها ,فبينما أنا أنظر إليه إذا أقبل أبوه فرأى ما يفعل فقال:إيش تصنع ؟ قال :يا أبتِ هؤلاء قد طبخوا سكباجة
 
(مرق يعمل مع اللحم والخل) , ويأتي النسيم بريحها فآكل خبزي , فلطمه أبوه وقال : تتصور من صغرك أن لا
 
تأكل خبراً إلا بإدام !



التعليقات

إضافة تعليق